شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الأمم المتحدة: الأقلية الروهينغا مهددون بإبادة جديدة في بورما

0 186

كشفت بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في تقرير لها، اليوم الإثنين، أن 600 ألف من الروهينغا المسلمين في بورما معرضون لإبادة جماعية، بعد تهديدات من قبل حكومة ميانمار.

وقال محققو الأمم المتحدة الذين مُنعوا من التوجه إلى بورما: “يستمر هذا البلد في ارتكاب جرائم وأعمال ضد الإنسانية تتسبب بمعاناة كبرى واضطهاد في إطار هجوم معمم وممنهج ضد السكان الروهينغا”، مضيفين “ثمة تهديد جدي بوقوع إبادة جديدة بحق الروهينغا، وإن الأدلة لدينا تعززت منذ العام الماضي ودفعتنا للاقتناع بنوايا الدولة هناك”.

وأشار تقرير بعثة الأمم المتحدة إلى أن 600 ألف من أقلية الروهينجا الآن في بورما يتعرضون للاضطهاد بشكل ممنهج في ظروف معيشية سيئة للغاية، مما يجعل عودة اللاجئين الروهينغا الذين فروا إلى بنغلاديش أمرا مستحيلا، مبينا أن البعثة أعلنت قبل عام اكتشاف أعمال إبادة ضمن عمليات تطهير استهدفت آلاف المسلمين الروهينجا في عام 2017م.

وبحسب التقرير قال “كريستوفر سيدوتي” أحد المحققين الأمميين: “في حال لم تتخذ الأمم المتحدة والأسرة الدولية تدابير فعالة هذه المرة، فستتكرر هذه المأساة المؤلمة وعلى فضيحة الصمت الدولي أن تنتهي”.

الجدير بالذكر، أن 740 ألفا من مسلمي الروهينجا فروا من بورما إلى بنغلاديش في شهر آب من عام 2017 بسبب حملة التطهير الديني الذي تعرضوا لها من قبل الجيش البورمي، حيث اُرتكبت جرائم بحق السكان هناك تضمنت عمليات قتل واعتقال وحرق للمنازل وتهجير للأهالي.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق