شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

ثمنُ وجبةِ الطعام في رمضان بمناطق سيطرة النظام المجرم تعدَّى ثلث راتب الموظف

0 394

تشهد مناطق سيطرة النظام المجرم في شهر رمضان هذا العام أزماتٍ حادَّة تتمثل في ارتفاع الأسعار وغياب المشتقات النفطية فضلاً عن انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة وتقنين ساعات مياه الشرب.

وبحسب صفحات موالية للنظام المجرم فإنه تبلغ تكلفة وجبة الإفطار التي اعتاد عليها السوريون نحو( 11 )ألف ليرة سورية ما يعادل ثلث راتب الموظف، حيث تحتاج الأسرة إلى(330) ألف ليرة فقط لإعداد إفطار شهر رمضان.

وذكرت بأن التجار في مناطق سيطرة النظام المجرم يعملون على رفع الأسعار قبل حلول شهر رمضان بأيام، ذلك نظرًا لازدحام الأسواق من أجل تأمين الحاجات الأساسية والمواد الغذائية.

ونقلت صحيفة “البعث” الموالية للنظام المجرم عن ما قاله الخبير الاقتصادي “سنان علي ديب”: “التجار والسماسرة يعملون على رفع الأسعار ويستغلون أي تغير يحصل بصورة ابتزازية، حيث ارتفعت أسعار الخضار والزيوت والأرز بحجة أزمة البنزين وارتفاع الدولار في ظلِّ غياب القرارات الرادعة”.

وتشهد منطقة سيطرة النظام المجرم وخاصة المعقل الرئيسي للحاضنة الشعبية للنظام النصيري اللاذقية وريفها في هذه الأيام من رمضان نقصًا حادًّا في بعض الأمور المعيشية كالكهرباء والماء والمحروقات وغيرها، ما تسبب باستياء وغضب الأهالي.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق