شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تحرير الشام: “إن أي محاولة لدخول الاحتلال الروسي للمحرر لن تقابل إلا بالحديد والنار”

0 807

أصدرت هيئة تحرير الشام بياناً عسكرياً على لسان أحد القادة العسكريين فيها “أبي خالد الشامي” بخصوص التطورات الأخيرة في الشمال المحرر اليوم الاثنين.

وقال “الشامي” في البيان “كنا ولازلنا سيفاً مشرعاً بأيدي أهلنا في وجه أعداء هذا الشعب الأبي، فهاهم أبطالنا على تخوم المحرر من الجيوش والنخب والعصائب يغيرون ليلاً ويقتحمون نهاراً على مرتزقة الاحتلال الروسي فيقتلون منهم ويصيبون من بين صفوف مرتزقته أكثر من مئتي قتيل في 37 عملية نوعية ضمن سلسلة عمليات “ويشف صدور قوم مؤمنين” وكان من بين تلك العمليات عدة ضربات لقوات الإسناد الناري على معاقل النظام المجرم وتجمعات مرتزقته في عدة مناطق استراتيجية”.

وأشار إلى أن الروس حاولوا الالتفاف على أهل الشام بخدع المفاوضات والمصالحات، حيث كشف الأهالي في المحرر مع المجاهدين زعماء المصالحات وعملاء المحتلين.

وأضاف “إننا في هيئة تحرير الشام نرفض الابتزاز السياسي عبر الضغط العسكري لتحصيل مكتسبات للمحتل الروسي يدفع ثمنها الشعب السوري، وإن أي محاولة دخول لقوات الاحتلال الروسي إلى أرضنا المحررة لن تقابل إلا بالحديد والنار”.

وأوضح أن المعركة القادمة معركة مصيرية سنضع فيها كامل الإمكانيات وسيتفاجأ العدو بمدى تورطه بمعركة غير متوقعة ولا محسوبة النتائج وستكون أولى مراحل زواله عن كامل أرض الشام، حيث اجتمع مع أبطال الشمال آساد حمص وأبطال الغوطة وأسود درعا وازدادت الإمكانات وتطورت الخبرات، كما أن المجاهدين أنهوا مرحلة جديدة من الإعداد التي لم يألفها عدونا، وتخرج من معسكرات الإعداد المتقدمة آلاف الشباب المجاهد.

واختتم البيان بدعوة كل من يقدر على حمل السلاح في المناطق المحررة للتأهب والتجهز للانقضاض على الطغمة المتهالكة، وإعداد النفس لأيام نصر وفتح.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق