شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

وزارة النفط التابعة للنظام المجرم تخصص أسعارا وكميات جديدة للمحروقات

0 286

خصصت وزارة النفط التابعة للنظام المجرم قسائم سعرية لمادة البنزين من خلال البطاقات الذكية، بالإضافة لأسعار من لا يملك الشرائح أو من يريد تعبئة كميات أكثر مما هو محدد له.

وقال “علي غانم” وزير النفط عبر لقاء تلفزيوني مع قناة “سورية” التابعة للنظام المجرم مساء أمس الثلاثاء: “النفط الذي يأتي إلى سوريا لا يأتي وفق الأسعار العالمية بل بأسعار أعلى بسبب الحصار”.

ونشرت وزارة النفط على صفحتها الرسمية في “الفيس بوك” الشرائح السعرية الجديد، حيث “خصصت للآليات الخاصة 100 ليتر شهرياً بسعر 225 ليرة سورية، وللدراجات النارية المرخصة 25 ليتر شهرياً بسعر 225 ليرة، وللسيارات العمومية التاكسي 350 ليتر شهرياً بسعر 225 ليرة، ولآليات قطاع النقل الجماعي العامة العاملة على البنزين 350 ليتر شهرياً بسعر 225 ليرة،”

“وللآليات العائدة للفعاليات الاقتصادية الخاصة بكافة أنواعها والعاملة على البنزين تعامل معاملة السيارات الخاصة 100 ليتر شهرياً بسعر 225 ليرة، وللآليات الحكومية المخصصة والتي تقل مخصصاتها عن 100 ليتر يسمح لها باستكمال التزود بالبنزين ضمن عتبة المخصصات بالسعر المدعوم للسيارات الخاصة أي حتى 100 ليتر وفوق هذه الكمية بسعر التكلفة غير المدعوم”.

وأشارت الوزارة إلى أن “كل كمية فوق الكمية المحددة بشريحة الدعم تباع بقيمة375 ليرة سورية لليتر الواحد وهو سعر متغير تبعاً لسعر التكلفة، وكل آلية لا تحمل البطاقة الذكية سورية أو غير سورية تزود بالوقود بسعر التكلفة”.

والجدير بالذكر أن مناطق سيطرة النظام المجرم تشهد أزمة خانقة من فقدان ونقصان في مادة البنزين والمحروقات والغاز، ونشر العديد من الموالين على صفحاتهم الرسمية أنه على الرغم من وجود البطاقات الذكية إلا أنه لا توجد المحروقات إلا على الكازيات الخاصة وبأسعار مرتفعة جدا.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق