شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مسؤول العلاقات الإعلامية في تحرير الشام يفنّد ادعاءات المتحدث الرسمي باسم وفد الأستانة “أيمن العاسمي”

0 827

رد مسؤول العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام “عماد الدين مجاهد” على تصريحات مفاجئة للمتحدث الرسمي باسم وفد الأستانة “أيمن العاسمي”، والتي ادعى فيها عقد قيادة تحرير الشام للقاءات مع الاحتلال الروسي ومناقشة القصف على إدلب وملف المهاجرين.

وقال “عماد الدين”: “إن ما تم تلقينه لـ”أيمن العاسمي” محض افتراء وخلط للأوراق وذر للرماد في العيون أمام ما يجري اليوم في الشمال من قصف متواصل أسمع العالم أجمع سوى أولئك الذين دغدغوا مشاعر العامة بسراب هدنة طويلة”، مضيفًا أن رواية “العاسمي” “معززة لأكاذيب المحتل الروسي وإعلام النظام المجرم، كخطوة تبرر القصف وتشرح أسبابه بما يصب في مصلحة المجرم لا الضحية”.

وأضاف “مجاهد”: “يستطرد “العاسمي” ويبت بأمر الإخوة الذين هاجروا لنصرة أهل الشام، وقدموا ويقدمون دماءهم رخيصة في سبيل الله، ولعله لا يذكر آخر مرة رأى فيها نقطة رباط واحدة”، نافيًا بشكل قاطع جلوس هيئة تحرير الشام مع الاحتلال الروسي ومؤكدًا على المحافظة على مبادئ الثورة وأهدافها وهذا ما يثبته الواقع في الشمال المحرر.

وبحسب مسؤول العلاقات فإن أهل الشام لم يجمعوا على أمر كما أجمعوا على خيانة الأستانة وانكشاف زيفها وتصديرها لأناس “ضاحكوا المحتل مستهينين بالتضحيات والدماء التي بذلت”، وبيّن “إن الإرادة المسلوبة والأيادي المرتجفة لا تعيد الحقوق أو تحرر البلاد، وسمة أولئك في التاريخ أنهم تجار أزمات وبائعو أوطان، يسعى إليهم المحتل كشهود زور من أجل شرعنة جرائمه وصبغ احتلاله للأوطان في هيئة الحل السياسي وإنقاذ الشعوب”.

واختتم “عماد الدين مجاهد” تصريحاته أن من يفاوض المحتل الروسي اليوم لا يملك قراره فضلًا عن قرار البلاد، مؤكدًا أنهم في هيئة تحرير الشام “ما زلنا على عهدنا؛ صدورنا دروع تحمي أهلنا، وسيوفنا بارقة أمل للمهجرين واللاجئين، ولن يُرجع الحقَّ غيرُ أهله بإذن الله تعالى”.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق