شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

النظام المجرم يستمر بتلقي الضربات النوعية، ويسلم الأهالي أحد المعتقلين عنده جثة هامدة

0 547

شهدت محافظة درعا الأسبوع الماضي العديد من العمليات العسكرية والنوعية ضد الميليشيا التابعة للنظام المجرم والتي أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف عناصره.

وأفادت مصادر محلية يوم أمس عن استهداف مجهولين لسيارة تقل مجموعة من عناصر النظام النصيري على الطريق الواصل بين بلدة مزيريب ومساكن جلين في ريف درعا الغربي، أدت لمقتل عدد منهم وجرح البقية.

كما استهدف آخرون ذات اليوم أحد المنظمين لـ”اللجان الشعبية”- العاملة بصفوف النظام المجرم وتجند أبناء حوران لصالح ميليشيا “الدفاع الوطني”- بعدة طلقات نارية وقنبلة يدوية.

وفي سياق منفصل، ذكرت صفحات محلية في مدينة داعل بريف درعا الغربي أن ميليشيا الأسد سلمتهم جثة أحد أبناءئها بعد أن اعتقلته سابقا بتهمة الانشقاق عن الجيش النصيري للمرة الثانية، ومحاولته الهرب للشمال المحرر، حيث أعلن انشقاقه بداية الثورة وانضمامه للثوار، وبعد أن سيطر النظام المجرم على الجنوب كان من الذين عملوا “التسوية” المزعومة.

وبث ناشطون صورة لجثة المعتقل “ناصر محمد شحادات” تظهر عليها آثار تعذيب واضحة، بعد اعتقاله في أفرع النظام المجرم “الأمنية” لقرابة الشهرين.

يذكر أن ميليشيا النظام النصيري احتلت كامل الجنوب السوري في السادس من تموز لعام 2018 عن طريق ما يسمى “المصالحات” مع فصائل الخيانة، ومنذ ذلك الوقت خسر نظام الأسد وحلفاؤه العشرات من عناصره بعد أن شكل مجهولون عدة مجموعات تختص بقتل جنودهم ورؤوس الخيانة.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق