شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

من جديد.. الاحتلال الروسي يروج لاستخدام الكيماوي

0 931

زعم قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا “فيكتور كوبتشيشين” مساء أمس الجمعة خلال مؤتمر صحفي أن المجاهدين في محافظة إدلب يعملون على التحضير لاستخدام مواد سامة.

وقال “فيكتور كوبتشيشين”: “تم نقل مواد سامة يرجح أنها على أساس الكلور معبئة في أسطوانات أكسجين وأسطوانات غاز من مدينة سراقب إلى بلدات خان شيخون، ومعرة حرمة، وكفرزيتا يوم 23 آذار تحت رقابة أفراد أجهزة مختصة فرنسية” -حسب “سبوتنك”-.

وأضاف: “وصل ممثلو الاستخبارات الفرنسية والبلجيكية إلى مدينة إدلب لتنظيم الاستفزازات، وتحت رعايتهم تم عقد لقاء مع قادة ميدانيين لهيئة تحرير الشام وحراس الدين، وكذلك ممثلي منظمة الخوذ البيضاء” -حسب زعمه-.

ويرى ناشطون أن هذه التصريحات تبين نية الاحتلال الروسي والنظام النصيري شن غارات تحمل مواد كيماوية وسامة في المناطق المحررة وإلصاق التهمة بالثوار -الذين لا يملكونها-، إضافة لخرق اتفاق “خفض التصعيد” المزعوم وذلك استنادا لوقائع سابقة من نفس النوع.

وفي سياق متصل، نفى وزير الدفاع الأمريكي “جيم ماتيس” منذ عدة أشهر امتلاك المعارضة السورية في إدلب لأي سلاح كيماوي وفق تقارير الاستخبارات الأمريكية، مكذبا الادعائات الروسية بشأن ذلك.

يذكر أن ميليشيا النظام النصيري وتحت غطاء الاحتلال الروسي استخدمت الغازات السامة في العديد من المدن السورية كـ “دوما والغوطة الشرقية وخان شيخون”، موقعين آلاف الشهداء من الأبرياء، ولم يسمع من المجتمع الدولي غير الإدانة والاستنكار.

 

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق