شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

قرابة مليوني متضرر في أزمة إنسانية جديدة جنوب القارة الإفريقية

0 447

كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم الثلاثاء، عن تضرر ما يقارب مليوني شخص من الإعصار “إيداي” الذي ضرب موزمبيق ومالاوى وزيمبابوي جنوب القارة الإفريقية.

وضرب إعصار “إيداي” مدينة بيرا الساحلية في موزمبيق محملا برياح وصلت سرعتها إلى 170 كيلومترا في الساعة، الأسبوع الماضى ثم توغل برا نحو زيمبابوى ومالاوى، حيث سوى أبنية بالأرض وعرض حياة الملايين للخطر.

ولقي 732شخصا حتفهم على الأقل وجرح المئات جراء الإعصار وتداعياته في الدول الثلاث، وهو رقم قد يزداد مع استعداد رجال الإغاثة لما يصفونه بتفش محتوم لأمراض بينها الملاريا والكوليرا -حسب الأمم المتحدة-.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في مكتب الأمم المتحدة “سيباستيان ستامبا”: “إن البعض في حالة حرجة تعرض حياتهم للخطر، والبعض فقد سبل العيش، وهو أمر لا يهدد الحياة بشكل فوري لكنه مأساة”.

وفي نفس السياق، قالت منظمة “أطباء بلا حدود”: “إن الناجين يواجهون خطر الإصابة بالتهابات في الجهاز التنفسي كالالتهابات الرئوية”، كما أعلن الاتحاد الدولي لـ”الصليب الأحمر” عن ورود تقارير تفيد بحصول إصابات بالكوليرا في بيرا وتزايد الإصابات بالملاريا في صفوف الأشخاص المحاصرين بالمياه.

وحسب الإحصائيات فإن موزمبيق الأكثر تضررا جراء هذا الإعصار الذي يعتبر أزمة إنسانية، حيث دُمرت عشرات الآلاف من المنازل، وشُرد مئات الآلاف في منطقة مساحتها 3 آلاف كيلومتر مربع منذ انطلاق الإعصار في منتصف الشهر الجاري.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق