شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الوزير أحمد لطوف: “روسيا تستهدف الأهالي بعد تلقيها ضربة قاسية”

0 448

نشرت حكومة الإنقاذ السورية مساء اليوم السبت، على صفحتها الرسمية في “التلجرام” مؤتمرا صحفيا خاصا لوزير الداخلية “أحمد لطوف” حول الاعتداء الأخير من قبل الطيران الروسي على مدينة إدلب.

حيث قال “لطوف” في المؤتمر الصحفي: “أدت الغارات الروسية على الأحياء السكنية والمنشآت الخدمية والسجن المركزي في مدينة إدلب إلى استشهاد 28 مدنيا”.

وأكمل موضحا بأن القصف الروسي جاء على مرحلتين، أولها استهداف السجن المركزي الذي خلف 11 شهيدا وعشرات الجرحى بالإضافة لفرار عدد من السجناء، والثانية بقصف مدينة إدلب من قبل طائرة روسية من نوع “سيخوي 34” بأربع غارات على الأحياء السكنية.

وأشار إلى سعي النظام لعرقلة النشاط في المحرر خصوصا بعد الشروع في بناء مؤسسات مدنية قوية ومتينة في مختلف المجالات كالتعليم العالي والتربية والصحة والعدل والإدارة المحلية والداخلية وشؤون المهجرين والاقتصاد.

وأكد بأن الاستهداف الروسي لإدلب المدينة وسجنها المركزي جاء بعد توجيه ضربة قاسية من قبل قوى الأمن الداخلي، وذلك بالقبض على خلية تابعة للمخابرات الروسية في قاعدة “حميميم”.

يذكر أن النظام النصيري وحلفاءه الروس والإيرانيين بدأوا بهجمة شرسة باستخدام شتى أنواع الأسلحة المحرمة دوليا على الشمال المحرر فوق رؤوس الأهالي والأطفال والنساء والشيوخ منذ بداية الشهر الثاني من عام 2019.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق