شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الأمم المتحدة: إغلاق الجزائر حدودها أدى إلى تقطع السبل بالسوريين في الصحراء

0 102

قالت الأمم المتحدة أمس الخميس إنها تخشى على السوريين الممنوعين من دخول الجزائر عبر حدودها الجنوبية فهم “لاجئون تقطعت بهم السبل في الصحراء وليسوا متشددين مثلما تشتبه الجزائر”.

وقال “حسن قاسمي” مسؤول سياسة الهجرة بوزارة الداخلية الجزائرية: “إن السوريين الذين وصلوا برا من الجنوب في الآونة الأخيرة أفراد من جماعات المعارضة السورية المهزومة ويشكلون تهديدا أمنيا”.

وانتقدت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين القرار بالقول: “إن بعض السوريين الذين تحدث عنهم المسؤولون الجزائريون مسجلون كلاجئين”.

وأضافت المفوضية: “هم فروا من الصراع والاضطهاد أو يقولون إنهم يحاولون التماس حماية دولية في الجزائر”.

وجاء في البيان ”وفقا للمعلومات المتاحة لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين فإن 20 فردا من هذه المجموعة ما زالوا عالقين في الصحراء على بعد ثلاثة كيلومترات من موقع قزام الحدودي حيث باتوا عرضة للخطر. والمئة فرد الآخرون الذين نقلوا إلى الحدود لا يعرف مكانهم“.

يذكر أن الجزائر تساند المجرم الأسد وتتمتع بدور مشبوه في سوريا ويفهم ذلك من تصريحاتها وزيارة رموزها مثل وزير جامعة الدول العربية في الجزائر “عبد القادر مساهل” ولقائه برموز النظام السوري.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق