شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تركيا تطالب واشنطن بالتخلي عن أهم حلفائها في سوريا

0 62

بعد الاتفاق الحاصل بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية في حزيران الماضي حول منبج، والذي تضمن إخراج قوات الحماية الشعبية الكردية “واي بي جي” وحزب العمال الكردستاني “بي كي كي” من المنطقة، وتوفير الأمن والاستقرار فيها، ماطلت واشنطن في تنفيذ بنود الاتفاق متذرعة بوجود عوائق تقنية.

مما استوجب عقد اجتماع جديد يوم أمس الجمعة في أنقرة بين وزير الدفاع التركي خلوصي أكار والمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري”، تناولا خلاله المسألة السورية وتبادلا الآراء حول التطورات الأخيرة في شرق الفرات، وإدلب ومنبج.

توصلت مجموعة العمل التركية الأميركية إلى اتفاق على تسريع وتيرة الجهود الخاصة بتنفيذ اتفاق بشأن منبج شمال شرق حلب، وذلك بحلول نهاية العام الحالي.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إنه يجب على واشنطن إنهاء علاقتها بقوات الحماية الشعبية “واي بي دي” وحزب العمال الكردستاني “بي كي كي” الإرهابي، والتخلي عن نقاط المراقبة على الحدود الجنوبية لتركيا لأن وجودها سيزيد الوضع تعقيدًا -على حد تعبيره-.

يذكر أن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، أعلن أن الولايات المتحدة ستنشر المزيد من نقاط المراقبة شمال سوريا لمنع وقوع اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية، والقوات التركية، حيث علقت تركيا على هذا التصريح بأنه سيزيد الوضع تعقيديًا كما جاء على لسان وزير الدفاع التركي “أكار”.

 

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق