شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

المخابرات الأمريكية تكشف حقيقة الضربة الكيميائية على حلب

0 95

كشف تقرير لوكالة “بلومبيرغ” أن جهاز المخابرات الأمريكي أصدر تقريرا سريا أكد فيه أن النظام النصيري هو الذي نفذ الهجوم المزعوم بقذائف كيميائية على أحياء مدينة حلب الغربية الخاضعة لسيطرته يوم 24 تشرين الثاني الماضي.

حيث جاء في التقرير: “إن واشنطن توصلت إلى تأكيدات أن القوات الموالية لنظام الأسد هي من شنت هذا الهجوم بهدف استخدامه ذريعة لتقويض اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب من خلال اتهام فصائل معارضة بشن الهجوم”.

وأكد التقرير الأمريكي بحسب وكالة “بلومبيرغ” أن التحليل الفني لأشرطة الفيديو والصور الخاصة بمقذوفات الذخائر التي نشرتها وسائل إعلام روسية ومؤيدة يظهر قذائف هاون، وهي غير ملائمة لتكون محملة بالكلور، مشيرا إلى أن نظام الأسد استخدم الغاز المسيل للدموع لإنجاح مسرحيته.

واتهم النظام النصيري الثوار في وقت سابق بتنفيذ هجوم كيميائي على أحياء مدينة حلب الغربية الخاضعة لسيطرته هذا ما نفاه الثوار وأكدوا أنها مسرحية بإخراج روسي وتمثيل من قبل ميليشيات النظام الشيعية المتمركزة في مدينة نبل والزهراء الشيعيتين.

تزامنت هذه المسرحية مع استقدام النظام النصيري لتعزيزات عسكرية على مختلف جبهات الشمال المحرر، ما دفع الثوار إلى الإعلان عن رفع جاهزيتهم القتالية مؤكدين أنهم على أهبة الاستعداد لصد أي هجوم محتمل متوعدين مليشيات النظام بالقتل والتشريد.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق