شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

بداية التمرد على النظام المجرم في الجنوب

0 714

مجموعة من الشبان المسلحين يطلقون على أنفسهم “المقاومة الشعبية في درعا”، يعلنون مسؤوليتهم عن قتل 11 جندي وضابطا من الجيش النصيري في درعا خلال الشهر الماضي.

وحسب مصادر محلية، فإن المسلحين شكلوا هذا التجمع بعد سيطرة ميليشيا النظام وحلفائه على الجنوب في السادس من تموز لهذا العام، وقتلوا ما يقارب أحد عشر عنصرا من الجيش النصيري أثناء استهداف حواجزهم.

وكان أبرز عملياتهم إطلاق النار على حاجز مشفى جاسم في ريف درعا الشمالي، والهجوم على حاجز بين “الكرك” الشرقي و”الغارية” في الريف الشرقي لدرعا، مخلفا العديد من القتلى والجرحى في صفوف النظام المجرم، وانسحب المنفذون بسلام.

يذكر أن النظام المجرم وحلفاءه سيطروا على الجنوب بعد اتفاقيات الخيانة “المصالحات” التي عقدت تحت إشراف وضمان المحتل الروسي، وبعد أن اكتشف بعض الشبان كذب هذا الاتفاق وزيفه بدؤوا يتمردون عليه، ويشكلون جماعات صغيرة لقتاله، فهل ستشهد الأيام القادمة انتفاضة شعبية جديدة؟

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق