شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

بيان لحكومة الإنقاذ بشأن إطلاق النار على مسؤول قسم الشرطة التابع لها من قبل أحد حواجز الجبهة الوطنية للتحرير

0 542

أصدرت حكومة الإنقاذ السورية على حسابها الرسمي اليوم الثلاثاء, بيانا بشأن تعرض أبو محمد السوري مسؤول “قسم شرطة إدلب” لمحاولة اغتيال أثناء حضوره إلى مركز عمله في المدينة.

وجاء في البيان “أثناء حضور الأخ أبو محمد السوري إلى عمله, وبرفقة ابنه محمد ومرافقه عباس, في الساعة الثامنة صباحا لهذا اليوم, وعند وصولهم إلى حاجز “الجبهة الوطنية للتحرير” في قرية الرامي, عند حاجز “الجازر” تم إطلاق النار عليهم من قبل عناصر الحاجز, مما أدى إلى إصابة أبو محمد بثلاث طلقات, وإصابة ابنه ومرافقه إصابات بليغة, ولا يزال الإخوة في المشفى قيد العلاج”.

وأشارت وزارة الداخلية أيضا إلى أنها ” تدين هذا العمل بشدة, وتحمل المسؤولية الكاملة لعناصر “الجبهة الوطنية للتحرير” في حاجز الرامي, وتعتبر أن فعلهم هو بغي على عناصر الشرطة, علما أنه لا يوجد أي مشاكل بيننا وبينهم مطلقا, وإننا في وزارة الداخلية ماضون في عملنا ,لتأمين الأمن والأمان للمسلمين, ولن يوقفنا فعلهم عما نحن ماضون فيه”-حسب البيان-.

يذكر أن حركة الزنكي و أحرار الشام التابعتين ل “الجبهة الوطنية للتحرير” قتلوا مساء أمس الإثنين الشيخ “أبو تراب ” شرعي قاطع الشمال, و”أبو محمد أكرم” نائب مسؤول قاطع الشمال التابعين لهيئة تحرير الشام بكفر حمرة شمال حلب, وطالبت تحرير الشام في بيان لها الجبهة الوطنية تسليم المجرمين الذين اقترفوا هذه الجريمة لينالوا جزاءهم العادل.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق