شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مجموعة من المفسدين تغتال قيادييّن من تحرير الشام، والهيئة تطالب فصائل الجبهة الوطنية بضبط أحد مكوناتها

0 627

أعلنت هيئة تحرير الشام في بيان نشرته صباح اليوم الثلاثاء عن تعرض قياديين لعملية اغتيال مدبرة على يد مجموعة من المفسدين تنتمي لحركة نور الدين زنكي وأحرار الشام التابعين للجبهة الوطنية.

وجاء في البيان: “في عشية يوم الإثنين تعرض اثنان من قيادات هيئة تحرير الشام في شمال حلب لعملية اغتيال وتصفية مدبرة، وهما الأخ “أبو تراب الشامي” شرعي القاطع الشمالي والأخ “محمد أكرم” نائب مسؤول قاطع الشمال”.

وأضاف: “وقعت هذه الجريمة النكراء إثر ذهاب هؤلاء الإخوة لحل بعض الخلافات مع مجموعة “أبو دياب” و”ابو عبد الحي” المنتمية لحركة نور الدين زنكي وأحرار الشام فكانت النتيجة تصفيتهم بدم بارد”.

وطلبت هيئة تحرير الشام من الجبهة الوطنية تسليم المجرمين الذين نفذوا هذه الجريمة النكراء بدم بارد لينالوا جزاءهم الشرعي، وأكدت أن هذه الحادثة تأتي وسط خطوات متسارعة يقوم بها بعض مكونات الجبهة الوطنية (حركة الزنكي) لإدخال الساحة في أتون حرب داخلية، مشددة على وجوب تجنيب الساحة أي اقتتال داخلي يستفيد منه النظام النصيري، ومؤكدة في نفس الوقت أنها لن تتوانى عن ردع أي محاولة رعناء تستهدف جنودها أو مقراتها.

وعبر نشطاء عن سخطهم الشديد من هذه الحادثة الأليمة وما قد تتسبب فيه من مشاكل لا يحمد عقباها، وطالبوا الجبهة الوطنية بالمسارعة في تقديم الجناة و وأد الفتنة التي يريد إيقاظها المفسدون بدوافع غامضة، متسائلين عن مدى جدية الجبهة الوطنية في تجنيب الساحة عواقب أي اقتتال داخلي يستفيد منه النظام النصيري.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق