شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

فشل المحتل الروسي وكذبه بتشكيل الفيلق الخامس بدرعا، وفصائل “الخيانة” هي الضحية

0 770

غدر الاحتلال الروسي وللمرة الثانية منذ دخوله الجنوب السوري، بفصائل الخيانة “المصالحات” التي وقعت معه على تسليمها الجنوب للنظام النصيري.

بعد دخول الاحتلال الروسي محافظة درعا، اتفق مع رؤوس الخيانة على تشكيل الفيلق الخامس التابع له بشكل مباشر، ومما اتفق عليه أنه يحق لجميع المسلحين تسوية أوضاعهم بضمانات روسية، وهدفه محاربة “الإرهاب”-حسب زعمه-، ولكن سرعان ما فشل هذا الاتفاق.

وقررت روسيا تشكيل جهاز أمن عسكري بديل عن الفيلق الخامس يتبع لقاعدة “حميميم” العسكرية الروسية، بقيادة المدعو “أبو مرشد البردان”، وتم الاتفاق بشرط مقاتلة تنظيم الدولة في بادية السويداء.

وذكر ناشطون أن الاتفاق فشل من جديد، لأن الاحتلال الروسي لم يتمم إنشاء التشكيل الجديد، فقام قائد الفصائل في المنطقة الغربية “أبو مرشد” البردان ومعه 800 عنصر ، باالانضمام إلى فرع الأمن العسكري، وكتب عقداً مع المدعو “لؤي العلي” مسؤول الفرع لمدة عام واحد، واشترط ألا يحسب هذا العام من الخدمة الإلزامية في الجيش النصيري.

سقطت فصائل الخيانة “المصالحات” مرارا في فخ المحتل الروسي ولكن أهالي المناطق المحررة فهموا خطط الروس وأساليبهم ولسان حالهم “لا أمان لمحتل”.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق