شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مخيم الركبان تحت الحصار

0 889

تفرض ميليشيات النظام النصيري حصارا خانقا على أهالي مخيم الركبان الواقع في منطقة التنف الحدودية مع الأردن، بهدف الضغط عليهم ووضعهم أمام خيارين إما الموت جوعا أو المصالحة.

وأفادت مصادر محلية بأن ميليشيات النظام المجرم تمنع دخول المساعدات عبر حاجز عسكري في منطقة المثلث على بعد نحو 70 كيلومترًا من المخيم، الأمر الذي تسبب في نقص حاد لمخزون الأغذية والأدوية.

وأكدت مصادر محلية أن النظام المجرم لم يبين أسباب الحصار وعدم تنفيذ الاتفاق الأخير المبرم في 30 أيلول الماضي ويقضي بدخول المساعدات وإخراج الحالات المرضية الحرجة، مشيرة إلى أن النظام أعطى وعودا بالبدء بتنفيذه بعد يومين من توقيعه.

وأعلنت خارجية المحتل الروسي في أيلول الماضي أن أمريكا تقترح نقل النازحين في مخيم الركبان إلى مناطق سيطرة النظام برعاية مكاتب الأمم المتحدة في دمشق.

ويعتبر مخيم الركبان من أكبر مخيمات اللاجئين في سوريا حيث يضم قرابة 80 ألف لاجئ معظمهم من ريفي حمص ودمشق هربوا من بطش النظام النصيري، وتريد الأطراف الدولية أن تجعل من مأساة المخيم ورقة لتحقيق مكاسب سياسية غير آبهة لأرواح عشرات الآلاف من الأبرياء المهددة بالموت جراء الجوع وانعدام الرعاية الصحية.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق