شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

جيش العزة: المنطقة المنزوعة للسلاح هي من المناطق المحررة فقط

0 843

أصدر فصيل جيش العزة العامل في الشمال المحرر بيانًا رفض فيه القبول بمخرجات اتفاق “سوتشي” المعقود بين روسيا وتركيا، وذلك بعد أن تكشفت بعض الحقائق عنه، وأنه يصب بشكل مباشر في مصلحة النظام النصيري والروس المحتلين وما هو إلا حيلة جديدة يُستخدم الأتراك للترويج لها وإقناع الأهالي بها -بحسب البيان-.

حيث جاء في البيان “تضمن الاتفاق الذي تم الإعلان عنه هدنة بالشمال السوري المحرر تحقن الدماء وإنشاء منطقة منزوعة السلاح الثقيل بعرض 15_20 كم مناصفة بين المناطق المحررة والمحتلة؛ ليتبين لاحقًا أن المنطقة المنزوعة السلاح الثقيل كلها من المناطق المحررة ويُسمح فيها بتسيير دوريات روسية وتركية مشتركة ويحق لهم تفتيش أي مكان يريدونه من هذه المنطقة وهي التي حررناها بدماء شهدائنا وتضحيات أهلنا”.

وأكد جيش العزة من خلال البيان أنه يجب أن تكون المنطقة مقسومة مناصفة بين المجاهدين والجيش النصيري، ومنع تسيير دوريات للاحتلال الروسي في الأراضي المحررة، وطالب بتحرير كافة المعتقلين من سجون النظام المجرم مقابل فتح الطرق الدولية وإعادة تفعيلها.

ووجه نداءً للحكومة التركية الموقعة على القرار أن لا يكون “سوتشي” مشابهًا لاتفاق خفض التصعيد المبرم سابقًا والذي انهارت فيه العديد من المناطق المحررة بيد المحتلين.

يذكر أن جيش العزة عمل في الفترة الأخيرة على إنشاء معسكرات تدريبية مكثفة لمقاتليه، استعدادًا لصد أي عدوان روسي محتمل على إدلب، إلى جانب إخوانه المجاهدين في الشمال المحرر.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق