شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الغلطة التي قتلت “القذافي”

0 821

كشف “محمد سعيد القشاط” آخر سفير ليبي بالسعودية في عهد الرئيس الهالك “معمر القذافي” في مقابلة مع صحيفة “الأهرام العربي” المصرية، يوم الثلاثاء، عن الحدث الرئيسي الذي تسبب في مقتل “القذافي”.

حيث قال: “ذات ليلة رصد حلف الناتو مكالمة للقذافي مع قناة سورية، وكانت هذه غلطة النهاية، ولما أحس بالخطر خرج ومن معه من الحراسات، وعددهم 70 رجلاً، ومعهم “أبو بكر يونس جابر” وزير الدفاع الليبي آنذاك”.

وأضاف: “ولكن طائرات الأباتشى الفرنسية رصدتهم، فدخلوا في نفق مجهز لمياه السيول، الذى قيل عنه إنه للصرف الصحي، وعند خروجهم من الناحية الأخرى أطلقت عليهم الطائرات الغازات السامة والصواريخ؛ فمات أبو بكر وبعض الحراس وأصيب القذافي، ثم لقي حتفه بين أيدي شباب مصراتة”.

وتابع: “وبعد أن عبث شباب مصراتة بجثمان القذافي أمام الكاميرات ألقوه وولده المعتصم في فرن لصهر الحديد، وبعد وقت جاءت شائعات أنهم رموهما في البحر، وبعد أن قتلوا باقي أفراد الحراسة حفروا لهم في الصحراء وطمروهم”.

وقتل “معمر القذافي” في 20 تشرين الأول 2011 على يد ثوار مصراته في مدينة سرت عن عمر يناهز 69 سنة بعد حكمه ليبيا أكثر من 40 سنة .

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق