شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تسريبات صوتية تؤكد خوف عناصر النظام من معركة إدلب وتدعوا لزج عناصر المصالحات في الصفوف الأولى !

0 98

كشف تسجيل صوتي مسرَّب من هاتف ضابط في جيش النظام المجرم عن تخوُّفهم من الدخول في معركة إدلب وعدم رغبتهم في القتال مطالبين بتغيير خطة الهجوم مع الدعوة لزجّ عناصر “المصالحات” في المقدمة بغية التخلص منهم واستعمالهم في عمليات الاقتحام.

وجاء في التسجيل المسرب: “جلس معي المقدم دريد وشرح لي غاية دخول عناصر المصالحات معنا وكلنا نعلم أن وجودهم بيننا خطر علينا والطريقة الوحيدة والأنسب للتخلص منهم إدخالهم في هذه المعركة لذلك سندخلهم بالمقدمة لنحرقهم فيها ونحافظ على أرواح شبابنا قدر الإمكان .. والفرقة ستتولى أمرهم وتكون بالخلف فإذا حدثت أي خيانة أو تراجع تتعامل معهم مباشرة”.

وأكد الضابط صاحب التسريب أن اقتحام الجبل (جبل الأكراد) يمثل صعوبة كبيرة بسبب خوف العناصر من الوقوع أسرى في أيدي مقاتلي الفصائل الثورية، مُوضِّحاً أنهم لم يستطيعوا السيطرة على أبناء المنطقة أيضاً بسبب تخوفهم من العملية المُرتقبة.

وعلق الدكتور عبد الله المحيسني على هذه التسريبات قائلا: “هذه الحروف موجهة لمن غرتهم دنياهم فخدعوا وطلبوا الحياة بترك الجهاد والتصالح مع النظام؛ فإذا بهم يساقون إلى الموت وهم ينظرون .. أما وقد وقع الفأس بالرأس ورؤوا رأي العين ما كنا نحذرهم منه، فالنظام لا ولن يثق بهم، بل سيضعهم في الصفوف الأمامية ليحرقهم، ويتخلص منهم، فتكونون هربتم من القتل في عزّةٍ وشهادة إلى القتل في ذلة ومهانة !!”.

يذكر أن النظام المجرم لم يف بوعوده لعناصر الخيانات والمصالحات وواصل خلال الأسابيع الماضية خرق اتفاقيات “التسوية” التي تم التوقيع عليها في الهجوم على درعا، والتي تؤكد على تسوية وضع جميع عناصر “المصالحات” والإعلاميين وموظفي المنظمات وإسقاط جميع التهم السياسية عنهم، حيث يحصل الأشخاص المطلوبون على ورقة هي بمثابة مسح كافة التهم الموجودة بالأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق