شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

الأزمة الاقتصادية تقرع باب روسيا

0 81

سجل الروبل -العملة المحلية لروسيا- انخفاضًا حادًا في قيمته أمام الدولار الأمريكي، حيث بلغ الدولار الواحد ما يعادل 69 روبلًا، ومع هذا الانخفاض بدأت الأزمة الاقتصادية تقرع الأبواب في روسيا وتعالت مطالبات للبنك الروسي بمعالجة الوضع.

وجاء هذا الانخفاض في سعر العملة المحلية الروسية نتيجة العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية عليها.

وكان قد تكلم “بوتين” سابقًا، محرضًا على الحد من هيمنة العملة الأميركية عالميًا، حيث قال خلال منتدى “بطرسبورغ” الاقتصادي: “الروبل عملة قابلة للتحويل والصرف، لذلك دعونا نتعامل بالروبل”، مشيرًا إلى إمكانية وضع آلية لتحويل الروبل إلى عملات أخرى مثل الين واليورو.

ويرى مراقبون أن من بين أسباب تدهور الاقتصاد الروسي أيضًا، هو مشاركة النظام النصيري بقتل السوريين واستخدام الأسلحة المتطورة والمكلفة جدًا خلال حرب المحتل الروسي على الأهالي في سوريا.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق