شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

بائع الغوطة يدعو لثبات من هم أهل الثبات

0 1٬386

نشر اليوم القائد العام لما يسمى جيش الإسلام الذي كان معقله الرئيسي في غوطة دمشق الشرقية “عصام بويضاني” كلمة على حسابه الرسمي في “تيلجرام” خاطب فيها فصائل درعا وحثهم على الصمود والمواجهة.

وكان جيش الإسلام قد انتهى فعليا بعد أن سلم كميات هائلة من الأسلحة الثقيلة والصواريخ النوعية للنظام النصيري أثناء ترحيلهم من ريف دمشق إلى الشمال السوري حيث كان شرط دخولهم لمناطق درع الفرات تسليم السلاح الخفيف للجيش التركي, تبعها استقالة بعض قياداتات الجيش.

في حين لم تتوان مدفعيات المجاهدين في البلدات المحررة داخل درعا عن استهداف أرتال النظام النصيري وإعطابها, مؤكدين على الصمود في وجه الحملة الهمجية المرتقبة للنظام المجرم وحلفائه.

كانت درعا هي المحافظة الأولى التي انتفضت في وجه الظلم وطالب أهلها بالحرية, كما كانت شرارة انطلاق ثورة الشام المباركة التي عمت بعد ذلك كل سوريا, يذكر أنها شهدت معارك كر وفر بين النظام النصيري تارة وبين خوارج البغدادي تارة أخرى.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق