شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

إتفاقات أستانا حبرٌ على ورق

0 1٬492

بعد اختفائه مدة عن أجواء مدينة إدلب وما حولها، يعود الطيران الحربي ليقصف الأهالي في مناطق خفض التصعيد المزعومة والتي تخضع لمراقبة تركية وروسية.

حيث قصف طيران الاحتلال الروسي مساء اليوم بغارتين جويتين بلدة زردنا شمال إدلب ما أوقع 12 قتيلًا وأكثر من 50 جريح كحصيلة أولية فيما لاتزال فرق الدفاع المدني وطواقم الإسعاف تعمل على انتشال الضحايا من بين الركام،كما استهدف طيران النظام المجرم يوم أمس الأربعاء مدينة أريحا وبلدة محمبل غرب إدلب مخلفًا أضرارًا مادية وحالة هلع بين الأهالي.

ناهيك عن القصف المدفعي والصاروخي الذي يطال منازل الأهالي وأراضيهم الزراعية كل يوم، ما تسبب في حرق المحاصيل الزراعية، الأمر الذي أربك المزارعين ودفعهم إلى حصاد الزرع قبل أوانه مخافة احتراقه نتيجة القصف العشوائي.

يذكر أن اتفاق أستانا المزعوم نص على وقف لإطلاق النار في مناطق خفض التصعيد التي حُددت، حيث نشرت تركيا 12 نقطة مراقبة على الخط الواصل من ريف اللاذقية إلى ريف حلب الغربي مرورًا بإدلب وريفها، وبالمقابل نشرت إيران وروسيا نقاطًا في الجهة المقابلة منها لمراقبة عملية وقف إطلاق النار.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق