شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

كاتب مغربي: “تحرير الشام لم تكن جزءًا من أستانا، وأطلقت بذكاء مسارًا سياسيًا يرتكز على ثوابت الشريعة”

1 1٬766

أوضح الكاتب والباحث المغربي “عبد الغني مزوز” أن هيئة تحرير الشام لم تكن جزءًا من “أستانا” ولا غيرها من محطات الحل السياسي المزعوم، بل أطلقت بذكاء مسارًا سياسيًا موازيًا يرتكز على ثوابت الشرع والثورة، عبر مشروع الإدارة المدنية ثم حكومة الإنقاذ، وراهن على التأسيس لعلاقات متوازنة مع القوى الفاعلة -بحسب وصفه-.

وأضاف “مزوز”: “ولو كابر من كابر فإن المشاريع التي رعتها قيادة الهيئة هي التي أبانت عن فاعليتها وجدواها في الساحة”.

وتابع قائلًا: “بقاء الهيئة ككيان ضارب ومؤثر مع الحرب الشعواء التي شُنت عليها من عدة أطراف من بينها التحالف الدولي خير دليل على متانة بنيانها ووجاهة خطابها”.

وأيَّد الكاتب المغربي خطاب الدكتور “يوسف الهجر” مسؤول المكتب السياسي للهيئة واصفًا إياه بالعميق المتوازن ومن أنضج ما أنتجته الحركة الإسلامية منذ انطلاقتها.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

تعليق 1
  1. محمد ابو لؤي يقول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف استطيع أن اكتب مقال اعرضه عليكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق