شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

بعد تهجير النظام المجرم لهم، تركيا تمنعهم الدخول لمناطق سيطرتها شمال حلب، لتستقبلهم إدلب

0 1٬840

رفضت القوات التركية المتواجدة بما يعرف بمنطقة “درع الفرات”بريف حلب الشمالي استقبال قافلة مهجري ريف حمص، على معبر “أبو الزندين” شمال حلب.

منع القافلة من الدخول أدى إلى وفاة امرأة مريضة من المهجرين، الأمر الذي أثار غضبًا شعبًيا بين اهالي ريف حلب مما دفعهم للخروج بمظاهرة تطالب التسريع بدخول القافلة، والتي قوبلت بالرفض التركي -بحسب ناشطين-.

وبعد التعنت التركي ورفضهم إدخال مهجري حمص إلى شمال حلب، توجهت إحدى قوافل المهجرين إلى معبر قلعة المضيق للدخول إلى محافظة إدلب وريفها.

وعلّق الكاتب المغربي “عبد الغني مزوز” على الحادثة قائلًا: “أهالي حمص المهجرين يتوجهون إلى إدلب بعد منعهم من دخول مدينة الباب من قبل السلطات التركية، طبعا سيتم استقبالهم في إدلب بحفاوة وكرم، لأنها مدينة تملك السيادة على قرارها ويدير شؤونها ثوار لا يعملون بمنطق الوصاية والتعليمات”.

ويذكر أن العديد من القوافل تغير وجّهتها من ريف حلب الشمالي، إلى إدلب مروراً بقلعة المضيق، والتي كانت من بينها قافلة مهجري حي القدم الدمشقي.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق