شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

هكذا كان رد بعض الدول على قرار “ترامب” بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي

0 2٬124

بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران واستئناف قرار بفرض عقوبات اقتصادية عليها، علّق وزراء ورؤساء دول على هذا على الانسحاب.

حيث قال وزير الخارجية الألماني “هيكو ماس” أن “الاتفاق النووي مع إيران لم يمت، وانسحاب أمريكا لا يعني نهاية الاتفاق”، ودعا “هيكو ماس” إيران إلى التمسك بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

ووصف وزير الاقتصاد الفرنسي “برونو لومير” قرار فرض العقوبات بـ “الغير مقبول أن تضع الولايات المتحدة نفسها “شرطياً اقتصاديًا للعالم”.

أما عن الموقف السعودي فقد سارع “عادل الجبير” وزير الخارجية السعودي إلى إبداء تأييده لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، ودعم قرار إعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، مضيفاً “سنستمر بالعمل مع شركائنا لمعالجة خطر سياسات إيران العدائية”.

وأعربت الصين عن أسفها بقرار أمريكا الانسحاب من الاتفاق، وذكرت أنها ستواصل العمل على حماية الاتفاق النووي مع إيران ودعت كل الأطراف المعنية للتحلي بالمسؤولية.

وبدوره قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” بأن “روسيا ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووي مع إيران”.

من جانبه قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في حوار أجرته قناة “سي إن إن إنترناشيونال” الأمريكية أن “الولايات المتحدة ستكون الخاسرة بعد أن انسحبت من الاتفاق النووي مع إيران”، وقرار “ترامب” سيزعزع الاستقرار وسيخلق صراعات جديدة”.

وشددت المملكة البحرينية على تضامنها مع القرار الذي اتخذه الرئيس “دونالد ترامب” ووقوفها إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية في جهودها الهادفة للقضاء على الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وعلق “بنيامين نتنياهو” رئيس الوزراء الإسرائيلي على اتخاذ “ترامب” القرار حيث وصفه بالقرار الشجاع والصائب، وشدد على عدم إبقاء الاتفاقية النووية مع إيران على حالها، لأنها ستسمح لإيران في غضون سنوات معدودة بتخصيب ما يكفي من “اليورانيوم” لإنتاج ترسانة كاملة من القنابل النووية.
وثمن رئيس الوزراء الإسرائيلي قرار الرئيس “ترامب” العازم على وقف هذه الاتفاقية السيئة ووقف العدوان الإيراني.

وفي السياق ذاته علّق الباحث والكاتب السوري “خليل مقداد” على ما سبق بقوله: “انسحاب ترامب من الاتفاق النووي سيدفع باتجاه تصعيد حدة سباق التسلح في المنطقة، الأمر الذي سيسرع من عملية حلب ترامب للعرب وتجريدهم من ثرواتهم، وأمامنا عدة أشهر ساخنة قبل إشعال فتيل الحرب المقبلة وربما ضرب إيران بالعرب للقضاء على الطرفين”.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق