شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

ماذا تعرف عن أمراض الربيع؟

0 445

مع قدوم فصل الربيع وأزهار الأشجار والورود والنباتات المختلفة وانتشار حبات الطلع وبهجة الناس بهذا الإبداع الإلهي يتعرض بعض الناس لأمراض ربيعية مرتبطة بالتغير المناخي ونتاج الأزهار.

وذلك نتيجة انتقال حبات الطلع والأتربة بالرياح وتعرض الجسم لها حيث تحدث استجابة للجهاز المناعي وتنتج حساسية العين والفم والأنف والحلق والصدر الربو“.

أولاً: الرمد الربيعيحساسية العين“:

التهاب خارجي للعين، حساسية مزمنة تصيب ملتحمة العين وهو مرض وراثي وغير معدٍ، يصيب الأطفال والشباب، ذكورا وإناثا وقليلاً ما يصيب الأعمار المتقدمة، ينتشر عند سكان المناطق الحارة ويبدأ مع دخول فصل الربيع.

أعراضه:

آلام واحمرار وحكة في العينين.

الإحساس بالرمل داخل العين، الانزعاج من الضوء.

ثقل في الجفون وهبوط الأجفان العلوية.

إفرازات مخاطية خصوصاً في الصباح، وزيادة في الدموع.

الشعور بالنعاس وعدم الارتياح.

ظهور بروزات كبيرة ملتحمة الجفون، خصوصاً الجفن العلوي، وقد تحدث في المنطقة المحيطة بالحدقة وقد تمتد إلى القرنية.
التهابات وتقرحات بالقرنية.

الوقاية والعلاج:

عدم لمس العين.

كمادات المياه الباردة على العين عدة مرات.

استخدام النظارات الشمسية.

عدم استخدام العدسات اللاصقة.

الاهتمام براحة العين ونظافتها.

استخدام قطرات للعين لتنظيفها.

أدوية مضادات الهيستامين.

قطرات الكورتيزون، وتستخدم في الحالات الشديدة وتحت إشراف الطبيب.

جراحة في حال وجود نتوءات كبيرة.

ثانياً: حساسية الأنف.

وهي عبارة عن التهاب في الأغشية المخاطية المبطنة للأنف، نتيجة غبار الطلع وآثار الأتربة ولها عامل وراثي.

الأعراض:

العطاس، انسداد بالأنف، والحكة وسيلان الأنف، وحرقة في الحنجرة، وصداع، وضعف حاسة الشم.

ونميز هنا بين نزلات البرد والحساسية حيث:

في نزلات البرد، الزكام يستمر من 5 إلى10 أيام وهو نتيجة فيروس، أما في الحساسية تستمر أسابيع أو شهور.

السائل في الزكام سميك وأصفر، أما في الحساسية يكون رقيقا وشفافا، وتصاحبه عادة حساسية في العين وحكة بالفم والجلد.

 

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق