شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

أطفال اليمن.. مأساة مستمرة في ظل حرب ظالمة

0 460

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، أن أكثر من مليون طفل في اليمن لا يزالون خارج مقاعد الدراسة.

وقالت المنظمة عبر تغريدة نشرتها على حساب مكتبها في اليمن على “تويتر”: “إن واحدة من كل خمس مدارس قد تضررت أو دمرت أو استخدمت كمأوى أو لأغراض عسكرية”، مؤكدة أن خيارات عودة هؤلاء الأطفال إلى التعليم محدودة جدا.

وفي نفس السياق، قال المدير الإقليمي لمنظمة “يونيسف” للشرق الأوسط وشمال إفريقيا “جريت كابيلير” “إن حوالي 1.2 مليون طفل يمني ما زالوا يعيشون في 31 منطقة نزاع نشطة، وفي المناطق التي تشهد عنفا مرتبطا بالحرب في اليمن، بما في ذلك الحديدة وتعز وحجة وصعدة”.

وأضاف “كابيلير” في بيان له اليوم الإثنين بجنيف “لم يتغير ما يكفي الأطفال في اليمن منذ اتفاق ستوكهولم، في 13 ديسمبر 2018، وكل يوم يسقط 8 أطفال إما قتلى أو جرحى”، مشيرا إلى أن أثر الصراع باليمن كبير على الأطفال، خاصة خلال سنوات الحرب الماضية.

وحسب إحصائيات الأمم المتحدة فقد قتل في الحرب اليمنية 6660 مدنيا وأصيب 10560 آخرون في المعارك، ولقي آلاف المدنيين الآخرين حتفهم بظروف فرضتها الحرب بينها سوء التغذية والجوع والفقر، بالإضافة لنتشارة الأوبئة والأمراض وقلة الأدوية والمعدات الطبية.

وزادت معانات الأهالي بشكل كبير بعد تدخل “التحالف العربي” بقيادة السعودية وعدة دول عربية، وبمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب اليمنية شهر آذار عام 2015، مما أدى لتدهور الأوضاع الإنسانية والمعيشية والصحية التي وصلت إلى مستوى من الكارثة بحق اليمنيين.

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق