شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

ذكرى مجزرة حماة، إجرام مستمر من الأب إلى الابن

0 678

شن الجيش النصيري أثناء عهد المجرم “الأسد الأب” حملة عسكرية واسعة في صباح الثاني من شباط عام 1982، ضد ما أسماه حينها عصيان جماعة “الإخوان المسلمين” داخل مدينة حماة.

واستمرت الحملة العسكرية 27 يوما طوقت فيها المدينة وقصفت بالطيران والمدفعية الثقيلة والدبابات ثم اجتيحت بريا، مخلفة آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن، بالإضافة لوصول أعداد المفقودين إلى أكثر من 15 ألف شخص.

وحسب تقارير صحافية وحقوقية فإن القوات التي دخلت المدينة داهمت المنازل، وشنت حملات اعتقال وإعدام جماعية، دمرت على إثرها أحياء بكاملها على رؤوس قاطنيها،إضافة إلى هدم 88 مسجدا وثلاثة كنائس.

وكان العالم -الذي يدعي الإنسانية- قد تعذر بعدم علمه بما جرى من مجازر مروعة في مدينة حماة، فيما وقف بعضهم أثناء الجرائم البشعة التي يرتكبها المجرم الابن -طوال الثمان سنوات- اليوم يشجب ويندد في أحسن الأحوال فقط، وبعضهم الآخر كان شريكا وداعما عسكريا ولوجستيا للنظام النصيري.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق