شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تجدد الغارت الإسرائيلية على مواقع إيران في سوريا

0 184

إباء: بعد انطلاق الثورة السورية ومساندة الميليشيات الإيرانية للنظام النصيري وازدياد توغلهم في المناطق السورية، كثفت طائرات المحتل الإسرائيلي قصفها مواقع داخل الأراضي السورية بحجة التمدد الإيراني بالقرب من حدودها، واستهدفت أيضا العديد من المقرات والمراكز التابعة لهم بما فيها “فيلق القدس”، و”حزب الله”، ولواءي “فاطميون والعباس” وغيرهم الكثير ممن قدموا ليقاتلوا بجانب النظام النصيري.

وكشفت مواقع موالية للنظام المجرم أن الاحتلال الإسرائيلي استهدف فجر اليوم الإثنين نقاطا تابعة للجيش النصيري في مطار الثعلة العسكري، وكتيبة “الرادار”، و”تل قينة”، و رادار “تل الصحن” في ريف محافظة السويداء بعدة غارات جوية.

خسائر النظام المجرم نتيجة الغارات الإسرائيلية الأخيرة:
وحسب مصادر محلية فإن الطيران الإسرائيلي استهدف أيضا المواقع الإيرانية وميليشياتها في ريف درعا تحديدا في اللواء  38 بمدينة صيدا، واللواء 112 بمدينة ازرع.

وأكدت عدة مصادر أن الغارات الجوية أدت لمقتل وجرح ثمانية عناصر في نقطة تل “قينة” في السويداء، ومقتل عنصر وإصابة أربعة آخرين في مدينة إزرع بريف درعا.

الاحتلال الإسرائيلي يوضح سبب تلك الغارات:
​وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي”عبر حسابه الشخصي في “تويتر”: أن “الاعتداء الإيراني على إسرائيل من داخل الأراضي السورية، والذي تم التخطيط له مسبقا من قبل إيران، هو سبب الضربات الليلية الواسعة في سوريا، وقبل الحديث عن الغارات الإسرائيلية ضد أهداف فيلق القدس داخل سوريا، علينا الحديث عن سببها”، مشيرا إلى أن “السبب هو قيام قوة إيرانية أمس بإطلاق صاروخ أرض-أرض متوسط المدى من إنتاج إيراني من منطقة دمشق باتجاه شمال هضبة الجولان” -حسب قوله-.

مؤكدا أن الغارات طالت مواقع تخزين وسائل قتالية وفي مقدمتها موقع داخل مطار دمشق الدولي بالإضافة الى موقع استخبارات إيراني ومعسكر تدريب آخر.

رد النظام المجرم على الغارات الإسرائيلية:
وحسب مصدر عسكري في الجيش النصيري أن “العدو الإسرائيلي قام بضربات كثيفة أرضا وجوا، وعبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة، وعلى الفور تعاملت منظومات دفاعنا الجوي مع الموقف وأطلقت أكثر من 15 صاروخ دفاع جوي للتصدي لأهداف معادية فوق العاصمة دمشق وريفها، واعترضت الصواريخ المعادية، ودمرت غالبيتها قبل الوصول إلى أهدافها، كما تم التصدي لصواريخ أرض-أرض أطلقها العدو وأسقطت فوق سماء قرى جبل الشيخ بريف دمشق الجنوبي الغربي وهي تتابع تصديها البطولي للعدوان”.
وأضاف “أن الغارات الإسرائيلية الحالية هي الأعنف ووسائط دفاعاتنا الجوية اثبتت جدارتها بالتصدي لهذا العدوان، وأن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 38 صاروخا إسرائيليا، توزعت بين محيط العاصمة دمشق وريفها وريفي القنيطرة والسويداء” -حسب زعمه-.

وكانت طائرات الاحتلال الإسرائيلي نفذت أمس الأحد، عدة غارات استهدفت مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في المنطقة الجنوبية، ومحيط دمشق وأصابت أحد المستودعات في مطارها الدولي.

وبعد سيطرة النظام النصيري وميليشياته على الجنوب السوري والحدود مع الجولان المحتل، ازداد تخوف الاحتلال الصهيوني من التواجد الإيراني بالقرب من حدوده، وصرح عبر “بنيامين نتنياهو” عن نيته محاربة الأخير، فهل ستصبح الأراضي السورية وقودا للحرب بين هاذين الطرفين؟؟، أم أنها معارك إعلامية بينهم لإثبات الوجود؟؟

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق