شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

تحرير الشام: “مرجعية الشريعة ثابت من ثوابتنا لا يتبدل، ولن نكون بمنظومة لا تتخذ الإسلام مرجعًا لها”

2 1٬849

أصدر المجلس الشرعي العام في هيئة تحرير الشام بيانًا تحت عنوان الجهاد والسياسة الشرعية بين الثوابت والمتغيراتيتضمن عدة توضيحات في الوقت الذي يحاول أعداء الجهاد اغتياله وإضعاف إرداة القتال وإرداة المواصلة والعزيمة على الطريق بحسب البيان-.

وأبرز ما جاء في البيان تأكيد الهيئة على أن مرجعية الشريعة وطريق الجهاد من الثوابت التي لا تتغير في حال من الأحوال، وأن الهيئة لن تكون جزءًا من منظومة لا تتخذ من الإسلام مرجعًا لها.

وقال المجلس الشرعي: “إن القدرة متغير لا ثابت، وأحكام الشريعة منوطة بالقدرة الشرعية، فإذا تغيرت القدرة أخذ من الأحكام بما يناسبها مما يخاله البعض تغييرًا للحكم وليس كذلك، أو يعتبره البعض تنازلًا وتخليًا عن المنهج، فعلينا أن نفرق بين الحكم في حالته الأصلية النظرية، وبين الحكم في حالة إنزاله على واقع تطبيقي يراعي جانب القدرة السابق، كما يراعي وجود ضرورة في هذا الواقع من عدمها“.

وأضاف مجلس الهيئة الشرعي: “جميع المسلمين في الأرض إخوتنا في الدين وجميع المجاهدين إخواننا في الدين والطريق، ولذا فنحن نقيم العلاقة بيننا وبين الجماعات الأخرى على قاعدة الأخوة الإيمانية والولاء للمؤمنين، وتتقوى هذه العلاقة في واقعنا مع الجماعات التي نرى أنها لاتزال تعتمد الجهاد مبدأ وطريقًا سنيًا للتغيير وتملك إرادة نصرة المستضعفين“.

وحول العلاقات مع بعض الدول ذكر البيان أن الإطار العام لهذه العلاقة يتحدد من خلال مقدار ما تجلبه تلك العلاقات من مصالح معتبرة تعود على الثورة والجهاد ضمن أحكام الشريعة، دون إملاءات من أحد.

وعلق المجلس الشرعي على تصنيف أمريكا للهيئة على قائمة الإرهاب مستنكرًا هذا الفعل قائلًا إن سببه الرئيسي هو ما تنقمه أمريكا من حيث ثبات الهيئة على الدين وعدم الخضوع للضغوط.

واختتم المجلس البيان بقوله: “نحن جماعة تجاهد في سبيل الله، بشر نخطئ ونصيب، والخطأ وارد على صعيد الفرد وعلى صعيد الجماعة ولا عصمة إلا للأنبياء عليهم السلام، والمطلوب هو عدم الاستمرار في الخطأ بعد تبينه، وليس بلوغ منزلة العصمة، ولا ندعي العصمة لاختياراتنا واجتهاداتنا، ولكنا نجتهد في تحري الحق حسبما نعلم من ديننا، فإن أصبنا فمحض فضل الله راجين منه نوال الأجرين، وإن أخطأنا فمع رجائنا للأجر منه سبحانه فإنا نسأله المغفرة وأن يلهمنا رشدنا إنه سميع مجيب“.


احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

2 تعليقات
  1. أبو نذير يقول

    اسأل الله العظيم أن يبارك بكم ويسددكم…
    نحن آباءكم وإخوانكم وأبناءكم في المحرر معكم قلبا وقالبا

  2. احمد يقول

    جهودكم مشكورين عليها و قد بلغتم غاية في الاعلام ان شاء الله و انا نطلب منكم ان تبقوا دائما بالصدق و لا تحتاجون ان تردوا تسريبات كالتي خرجت قديما عن وكالتكم والله الموفق و المستعان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق