شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

مسؤول المكتب السياسي في تحرير الشام يدحض آخر الإشاعات التي أثيرت حول الهيئة، ويوضح بعض التفاصيل عبر “الجزيرة نت”

0 1٬743

صرح الدكتور يوسف الهجرمسؤول المكتب السياسي في هيئة تحرير الشام في حوار صحفي أجراه مع الجزيرة نتأن روسيا دولة احتلال وهي تحارب كافة أبناء الشعب السوري من المدنيين والعسكريين، و أن خيار إسقاط النظام المجرم خيار شعبي وهو مطلب حق ولن تستطيع أي قوة دولية أو إقليمية منع العمل على إسقاط الطاغية ونظام حكمه.

وحول حل هيئة تحرير الشام نفسها نفى الهجرما تم تناقله مؤخرًا حول وجود جولات اندماجية أو جبهوية بين الهيئة مع أي من الفصائل في هذه المرحلة، وأن البنية التنظيمية لهيئة تحرير الشام غير خاضعة للتفاوض أو المساومة خارج البيت الداخلي للهيئة وضمن الثوابت والمبادئ التي قامت عليها، مع استمرار حرص الهيئة على على مصلحة الشعب السوري بما يصون جهادهم وثورتهم بحسب وصفه-.

وأضاف المسؤول السياسي: “إن العلاقة مع الجانب التركي متوازنة ومستمرة بما يحقق الاستقرار والأمن في الشمال المحرر، وإن الروابط التاريخية المشتركة بين الشعبين المسلمين التركي والسوري لها امتداد عميق بعمق التاريخ نفسه“.

وعن موقف الهيئة من نقاط المراقبة التركية ذكر أنه بعد المشاورات الشورية والشرعية وأصحاب الرأي والحكمة اتخذت الهيئة قرار إدخال النقاط لتحقيق مصلحة عليا ومنع ما أسماها الثورة المضادةمن تحقيق هدفها في الصدام مع الأتراك.

وبالنسبة لمؤتمر الأستانة أوضح أن هيئة تحرير الشام لم تكن طرفًا أو جزءًا مشاركًا بأي تفاهمات دولية وإنما كان خيارها واضحا صريحا حيال المنصات السياسية التي تهدف إلى تصفية الثورة وإعادة إنتاج النظام المجرم.

وأضاف يوسف الهجر“: “وإننا في هيئة تحرير الشام كجزء أصيل من الثورة السورية نقول بمنتهى الوضوح لن نسمح بتكرار سيناريو الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي في الشمال السوري المحرر وسنبذل دون ذلك الدماء والأرواح“.

واختتم حديثه قائلًا: “سنسعى لتحقيق المصالح العليا للثورة السورية وهي بمثابة الأمن القومي لها، متجسدة بالحفاظ على أمن وسلامة شعب الثورة صاحب القيم الأصيلة والمبادئ السامية في معركتيه الأساسيتين: معركة التحرير من كل صور الاحتلالات الداخلية والخارجية، ومعركة البناء والتشييد للنهوض بتجربة حضارية راقية تمثل الثورة السورية خير تمثيل. وذلك بتوحد قرارها السياسي والعسكري وإدارة المناطق المحررة بما يحقق طموحات الثائرين ويتناسب مع تضحياتهم العظيمة“.

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق