شبكة إباء الإخبارية
دقة ومصداقية

جريمة مثيرة وقعت فصولها في المناطق المحررة

0 1٬605

في جريمة لم يسبق لها مثيل في المناطق المحررة، انتحلت عصابة تمتهن السرقة، شخصية جنود أتراك، بعد حصول عناصرها على زي الجيش التركي، والقيام بدور حرس الحدود من أجل ابتزاز النازحين وطلب مبالغ مالية مقابل إخلاء سبيلهم.

يقول “مهند الأحمد” مسؤول أمن الحدود التابع لهيئة تحرير الشام لإباء: “تمكن عناصرنا من توقيف عنصرين متورطين بانتحال شخصية جنود أتراك ومزاولة مهام حرس الحدود التركية “الجندرمة” مقابل جنيّ مبالغ مالية عن طريق التهديد بالاعتقال”.

وأشار “الأحمد” إلى أن معلومة وصلت للجهاز عن وجود جنديين تركيين بالقرب من شريط الحدود “السورية -التركية” ليقوم عناصر الجهاز بالتبين من العنصريين وسؤالهما عن طبيعة عملها، ليظهر أنهما عصابة انتحلت الصفة المكورة، لكسب المال مقابل التهديد.

وأكد مسؤول أمن الحدود أن أحد العناصر أحيل إلى القضاء ليقول كلمته الفاصلة، فيما البحث جاري عن باقي المتورطين، محذراً عامة الأهالي من الوقوع في شباك العصابة والتبين من كل منتحل صفة رسمية، مع التبليغ في حالة اشتباه.

 

 

احصل على آخر الأخبار بشكل فوري على جهازك، اشترك الآن!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك بالقائمة البريدية الأسبوعية
اشترك ليصلك ملخص الأخبار إلى بريدك الإلكتروني
** يمكنك إلغاء الاشتراك في وقتٍ لاحق